بيري ريس


أحمد محيي الدين بيري (بالتركية: Ahmet Muhiddin Piri) الشهير باسم الريس بيري (بالتركية: Piri Reis)‏ (ولد ما بين 1465 و1470 وتوفي ما بين 1554 و1555) هو قبطان وراسم خرائط عثماني.
مع اشتداد وطأة الهجمة البرتغالية على كافة البلدان الإسلامية في مطلع القرن السادس عشر، اهتم العثمانيون بالجغرافيا البحرية، واستطاع البحارة العثمانيون آنذاك أن يصلوا إلى المحيط الأطلسي ويبلغوا بحر الهند، ورسموا خرائط السواحل (بورتلان). وأول من برز في ذلك المجال كان بيري رئيس.
وإذا علمنا أنه كان ربانا على إحدى السفن في معركة مودان البحرية عام 1500 م، وكان عمره آنذاك بين 30 - 35 عاما لأمكننا أن نتوقع أنه ولد خلال 1465 - 1470. نشأ بحارا، واشترك مع عمه كمال رئيس (المتوفي في 16 شوال 916 هـ / 16 يناير 1511 م) في بعض المعارك البحرية، ثم جرى تعيينه قائدا على أسطول السويس، واستطاع الاستيلاء على مسقط عام 1551 م، واشتبك في البصرة مع الأسطول البرتغالي وهُزم في تلك المعركة، ثم عاد إلى مصر، ونتيجة لدسائس والي البصرة قباد باشا تم إعدامه في مصر عام 960 هـ (1552 م) أو عام 962 هـ (1555 م) حسب بعض المصادر الأخرى.
[عدل] خريطتا العالم
1. الخريطة الأولى التي رسمها بيري رئيس للعالم وانتهى منها عام 1513 م ثم قدمها للسلطان سليم الأول في مصر عام 1517 م تضم - في الجزء الذي وصلنا منها - إسبانيا وشرق أفريقيا والمحيط الأطلسي والأقسام التي عُرفت آنذاك من أمريكا وجزر الأنتيل. ويدلنا ضياع قسم منها على أنها كانت خريطة للعالم. ومن أكثر الملاحظات المدونة إثارة للاهتمام تلك الملحوظة الخامسة الخاصة باكتشاف أمريكا.
2. الخريطة الثانية فهي خريطة للعالم تحمل تاريخ 1528 م، ويضم القسم الذي وصلنا منها الجزء الشمالي للمحيط الأطلسي وشواطئ الشمال في أمريكا الشمالية من جرينلاند حتى شبه جزيرة فلوريدا. وأهم ما يميز تلك الخريطة أن الجزر وبعض الشواطئ رسمت بشكل يقرب للواقع، مقارنة بالخريطة الأولى.
وأهم ما وضعه بيري رئيس كان “كتاب بحرية” الذي ألفه عام 927 هـ (1520 م)، ثم قام بتوسيعه عام 932 هـ (1525 م)، ثم قدمه للسلطان سليمان القانوني.
[عدل] مصادر
أكمل الدين إحسان أوغلي: الدولة العثمانية - تاريخ وحضارة
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية عسكرية إسلامية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.